الأحد , 25 يونيو 2017
فضيحة مخزية: الأسد عيّن معاذ الخطيب في وزارة الأوقاف بعد الثورة وغادر لخلاف مع الوزير حول صلاحياته

فضيحة مخزية: الأسد عيّن معاذ الخطيب في وزارة الأوقاف بعد الثورة وغادر لخلاف مع الوزير حول صلاحياته

بعد شهرين من بداية الثورة وبعد حصار درعا عين بشار الأسد ولغضب سعادة وزير الأوقاف محمد عبد الستار السيد في مكتب شؤون المدارس الدينية!!

جاء قرار التعيين بناء على اقتراح المخابرات الجوية وبناء على طلب من عائلة الخطيب نفسها بحسب قول مصدرنا الذي هو من صلب النظام

قال هاذا المصدر وعندما سألناه :”هل ستفاوضون معاذ الخطيب”؟؟؟ فضحك وقال: ” كيف نفاوض “جرو” كان عنّا”؟؟؟؟؟

ثم شرح لنا كيف عين القصر ورغما عن وزير الأوقاف معاذ في الوزارة نفسها وبناء على تقليد اتبعه حافظ الأسد مع موظفي الأموي الذين يثبتون أنفسهم أنهم ليسوا خطرا على النظام.. فتحفظ وزير الأوقاف على ذالك لعلمه أن القرار من القصر.. ولتخوفه من منافسة محتملة من قبل عائلة الخطيب لعائلة السيد (عائلة الوزير نفسه)

فعمليا حاصر الوزير معاذ ولغى اي قرارات له وجعله “يسجل” حضور يوميا لدى سكرتيره.. “وكبسه” السكرتير عدة مرات باليوم الواحد في مكتبه ليتأكد من حضورة وليهينه شخصيا

ومع ذلك بقى معاذ الخطيب في منصبه وحتى مغادرته سورية لمصر في تموز 2012 اي بعد اكثر من سنة وشهرين في منصبه في الوزارة

طبعا يعترف معاذ الخطيب أنه لم يكن معارضا لبشار ولم يغادر سورية معارضا لبشار وقال في مقابلته المشهورة مع العربي الجديد أنه كان معارضا “اجتماعيا” فقط!!!!!!!!!!!!!!!!

فتفضلوا ياسادة هذا هو معاذ الخطيب….الرئيس السابق للإئتلاف السوري الوطني…..والذي عينه الشامي العرصة الآخر رياض سيف ليرأس الائتلاف

تفووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو

تعليقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

تعليقات

  1. […] هذا “الشيخ.” كما ان العلويين يحتقرونه لان معاذ كان موظف عندهم في وزارة الاوقاف فكيف لموظف وضيع عين بقرار امني ان يصبح رئيس وزراء؟ هذا […]

  2. […] هذا “الشيخ”، كما ان العلويين يحتقرونه لانه كان موظف عندهم في وزارة الاوقاف فكيف لموظف وضيع عين بقرار امني ان يصبح رئيس وزراء؟ […]