الثلاثاء , 24 أكتوبر 2017
الكذب “ملح” السوريين….وعيب على يللي مابيكذب….حال السوريين اليوم…وقفة صادقة

الكذب “ملح” السوريين….وعيب على يللي مابيكذب….حال السوريين اليوم…وقفة صادقة

الكذب “ملح الرجال” مثل فلكلوري نتداوله ونعتز به!!!! المشكلة أن حياتنا اصبحت كذبة ….كذبة نكذبها على أنفسنا ونصدقها…..وعلى الغير…ونغضب اذا لم يصدقونا!!!
أول كذبة نكذبها أن مصيرنا بإيدينا…..لاوبل “نعلن” مواقفنا”……ونعترض ونؤيد (كلنا بحسب موقعه)……
والحقيقة أنه لا المعارضة ولا النظام أمرهم بيدهم ابدا…..ويعرف المتسكعون في زواريب المعارضة أن أكبر شنب من شنبات المعارضة لا يجرؤ على فتح فمه الا بأمر وإشارة وغمزة
طبعا بحسب المعلم……فإعلان القاهرة ….القاهرة معلمتو……والإئتلاف تركيا اولا ثم السعودية……والباقي “خس”……أي من جماعة ديمستورا اكانت رندا قسيس أو جهاد المقدسي
أما جماعة بشار فمعلمهم معروف اينه!!!……فلذالك فليخرس المعارضون عن التشدق “بموقفهم” فيكفي ان نراقب مواقف السعودية وتركيا ومصر ولانريد مترجمين……وعارضي الحال
أما عن مواقف “الكتائب” ومايسمى “على الأرض”…..فحالهم أرخص….فلايطلق عرصة منهم صاروخا أو طلقة رصاص واحدة بلا أمر من مزوده……بالذخيرة أو الأموال……حتى النصرة بعزتها وجلالها…
فالنصرة هي اليوم حزب الله “السنّة” بيد السعودية …..وحتى داعش العراق
ثاني كذبة أن السوريين بريئين من جرائم “داعش” في العالم…وهم مظلومون……..من داعش قبل غيرهم
الكذبة أننا جميعا وقفنا مكتوفي الأيدي عندما دخلت داعش والنصرة اراضينا…لا وبل تفاخرنا بهم لاوبل نطق المسيحيين جورج صبرا وميشيل كيلو بإسمهم ورفضوا تسميتهم بالإرهابيين ووضعنا أعلامهم وتطوعنا في صفوفهم وضربنا بسيوفهم
وما أن اصبح هذا الموقف “يضر الجيبة” وفرص اللجوء الا بدأنا نتذمر ونعترض “فيس بوكيا” فقط….وتناسينا أننا رحبنا بالسرطان وصفقنا له بحقدنا الأعمى على العلويين ثم حقدنا المخفي على العالم كله من هو أحسن منا طبعا كالغرب ثم بحقدنا الجديد على “المجوس” وشيعة علي….
المشكلة أن بشار الأسد هو من رعى داعش وسقاها ونمّاها لتصل بالضبط الى ماهي عليه اليوم…بعبعا…..يخيف به العالم كله من محاولة تغييره
والمضحك المبكي أننا لازلنا نصفق……لداعش والنصرة……كالهبلان…..نتحرك بكبسة …….لاسؤال ولا تساؤل…ثم نبكي على حالنا….وياوحدنا…….وما النا غيرك يا الله!!!!!!!!!!!!
الله ياخذك انت واياه…..
الكذبة الثالثة……نريد اسقاط بشار الأسد ونظامه ومحاسبته!!!!
اولا في المناطق “الغير محررة” مازال 15 مليون سوريا ومنهم 12 مليون سنيّا يتشدقون أنهم ينعمون بالأمان ومازل كل موظفوا النظام بها يستلمون رواتبهم الشهرية ما انقطعت يوما واحدا……ومازالت المناطق التي تحت سيطرة النظام تنعم ببعض الخدمات وخدمات الدولة القانونية…..وأتحدى ان قامت انتخابات حرة اليوم بأن لايفوز بشار الأسد في مناطقه وبدون اي ارغام وضغط…….فالمواطنون تحت سيطرته يتفرجون على العصفورية التي تجري في المناطق “المحررة”
ثم يشكرون ربهم لنعمة بشار الأسد
أما مناطق العصفورية المسماة بالمحررة فعجزت أن تقدم بديلا واحدا للنظام الذي يرفضونه…..بديلا واحدا……وفي ظل الفوضى فيها البديل هو عدو العالم اجمع
…الإرهاب القاتل…….ومجرموا الأفاق الذين اجتمعوا ونحن نتفرج ونصفق ونرفع راياته…..ثم وبكل غباء نستغرب…لماذا لايقف معنا العالم الذي نقتل ابريائه في شوارعه او رهائنه بدون اي ذنب!!!!
اتسائل لماذا ترفض المعارضة (المدعومة تركيا وسعوديا) انتخابات يشترك بها الأسد المجرم؟
اذا هم واثقون بشعبيتهم ورفض الشعب لبشار الأسد…..فليقبلوا بهذا الحل……ولكنهم يعرفون ان لاشعبية لهم على الإطلاق…..لاوبل بتلاهثهم على القبول بمشاركة بحكومة يرأسها الأسد هم يعرفون أن لاحظ لهم بصندوق الإنتخاب …..وحظهم فقط بحل مفروض على السوريين……وكرسي وزارة مفروض باتفاق دولي وليس بصناديق الإنتخاب والديموقراطية التي قام الشعب يطالب بها
أكاذيب اصبحت “حقائق ” بأذهان الفيس بوكيين……..شيء مرعب والله
أه……وقبل أن أنهي…..طبعا نحن نصيح ونعترض أن الشيعة لايزالوا حاقدين على اهل السنة لقتلهم علي والحسين والبقية الفا واربع مئة مضت
ثم نصيح اننا لاعلاقة لنا بماحصل…..
ثم نجعر بنفس الدقيقة مطالبين بالثأر لضحايا الصليبيين والفرنسيين وغيرو وغيراتو
اذا كنا نطالب الغير بالمغفرة….والنسيان….ألسنا ولى بهذا اولا؟؟؟؟
المشاكس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>