الأحد , 20 أغسطس 2017
هل الحرية والديموقراطية والكرامة الانسانية مفهوم “طبقي” في العالم العربي؟

هل الحرية والديموقراطية والكرامة الانسانية مفهوم “طبقي” في العالم العربي؟

اثبت الربيع العربي أن مفهوم الحرية والكرامة الإنسانية والديموقراطية هي مفاهيم “تفهم” من قبل الطبقة المثقفة فقط في العالم العربي

الطبقة المستنيرة والتي اما تنورت في الخارج أو قرأت او حتى تتمتع بمفهوم متعمق بالكرامة الإنسانية واحساس بالعدالة الطبيعية ومبدأ “الناس سواسية”
ولكن!!!!
هذه الطبقة المثقفة (تستطيع أن تسميها حتى الطبقة البوروجوازية) هي صغيرة جدا جدا وخاصة بانهيار النظام التعليمي في الوطن العربي ووصول طبقة “أمية” غير مثقفة على الإطلاق لكراسي الحكم في جميع انحاء الوطن العربي (عساكر او قبائل اعتمدت على السلاح “لتوحيد” او سرقة ارض اعلنوا ممالك وامارات عليها)
لايوجد طبقة “عالية” في جميع انحاء الوطن العربي ولا دم ازرق……والطبقة الأدنى منها وهي الطبقة الوسطى تهمشت وصغرت بسبب اضطهاد الطبقات الحاكمة لها بحكم “التهديد” التي تشعر الطبقات الحاكمة أن هذه الطبقة تشكل على حكمها المطلق….وسرقاتها المهولة لأرزاق هذه البلاد!!!!
في الوطن العربي يوجد طبقتين اثنتين فقط….طبقة الحكم (الأمية العسكرية) والرعاع……….وليستمر حكم الطبقة الحاكمة المطلق تحتاج هذه الطبقة ان تحكم شعبا جاهلا رعاعي…..حيواني و”غنمي”
ولتشكل الطبقة الحاكمة شعبا جاهلا “جحشا” تحتاج لتهميش النظام التعليمي اولا ورجال الدين ثانيا وتشجيع دين يحض على العبودية والتقليد الأعمى لاوبل يشجع على الجهل والأمية وتهميش اي مبدأ انساني نبيل ويشغلك بالحجاب وقطع الايادي وفقه السنة وحكم الظارط ورضاعة الكبير والصغير
وأحكام الشخاخ والنكاح والحيض ومليون وخمسمائة “حديث” تناقض بعضها البعض
لايوجد دولة عربية واحدة على الإطلاق لديها ما هو موجود في كل بلاد العالم وهو تعليم التطور البشري……أو (ماكان يسمى) نظرية داروين
او مبدأ الإنفجار الكبير لبداية الكون,,,,,,والكثير الكثير من العلم الحديث…..لسبب وحيد أم هذا يوقظ حب الفضول لدى العامة ثم بداية رفض الأديان ورجال الدين
ومن ثم رفض هذه الطبقات الحاكمة
الربيع العربي جاء بسبب الأنتر نت والتي لا قدرة على الطبقات الحاكمة ولا الدينية بالسيطر عليها…….فماذا كانت ردة فعل الطبقات الحاكمة؟؟؟؟؟
مئة قناة دينية والاف البرامج التي تغسل عقول العامة…….ثم جائت داعش والنصرة والبقية
والأنحدار الرهيب نحو الجهل العام والشامل وخيمة سوداء تخيم على العالم العربي
اليوم لم يبقى في العالم العربي الا طبقتين…..الحاكمة والرعاعية…….ولا فاصل بينهما……واي تطور لن يحصل الا بالحرية والتعليم
ولكن مادام الحاكم ورجل الدين قد اتحدوا…..فلن يبقى الا الرعاع…..ولافائدة من “توعية” الرعاع….
..فهما تعبت…فسيأتي رجل دين يخرب بدقيقة ما اشتغل النظام التعليمي الهزيل عليه لسنوات
بالمختصر: ليهرب بقية المثقفون من هذه الأرض اللعينة
اشرف المقداد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>