الأحد , 25 يونيو 2017
مايحدث في سورية لم يحدث لا بحرب لبنان ولا الصومال ولا افغانستان…العمالة هي العنوان

مايحدث في سورية لم يحدث لا بحرب لبنان ولا الصومال ولا افغانستان…العمالة هي العنوان

عندما زرت بيروت عام 1981 كانت بيروت الغربية عصفورية رسمية…..فأحياء بيروت الغربية تقسمت بحسب “تبعية” الجماعة المسلحة المسيطرة على الحي
فتجد مثلا صورة ماو تسي تونغ في حي يسيطر عليه شيوعيون يستلمون “المعلوم” من سفارة الصين الشعبية……وحي اخر يرفع صورة لينين لأن عرصاته المسلحين “يستلمون” من السفارة السوفيتية الخ…الخ…الخ
طبعا صور للخميني في احياء الريال الإيراني وحتى صور شارون في احياء بيروت الشرقية
ولكن…….ظلت الحرب الأهلية اللبنانية….لبنانية…..فعمليا جلب اللبناني دول العالم لتحارب “حربه” ولم يحارب اللبناني حروب هذه الدول على أرضه
بالمشرمحي “ضحك” اللبناني” على الدول ووظفها بالمسخرة اللبنانية لحسابه ولتدعمه ضد العرصة في الحي المجاور
طبعا اللبناني صاحب “واجب” واحتفل بعيد ميلاد او اليوم الوطني للدولة “الداعمة” وزار ووفد “رفيع” سفارة الدولة الداعمة للشكر والإمتنان ولكنه توقف عند “الرسميات” ولم يقدم اكثر من ذالك اي “خدمات”
اغرق اللبنانيون دول عظمى في مستنقعه وليس العكس….واستنزفها وحتى تسبب بهزيمتها…كإسرائيل وأمريكا وسورية وغيرها
الصومال كذالك وافغانستان
نحن السوريين بالعكس تماما…….نحن نحارب حروب الأخرين على اراضينا ونقتل اطفال ونساء سورية في حروب الأخرين
منذ استعان الإخوان بالمخابرات التركية ليسيطروا على اول جسد مصطنع ليمثل الثائرين السوريين في استنبول في ايلول عام 2011 بدأت العمالة وتنفيذ الأجندة الأجنبيية وليست السورية
وعندما افلس بشار الأسد عام 2012 وسلم مؤخرته للإيراني اولا ثم الروسي ثانيا هم سلم ذقنه للغريب وماعاد “يمون” لا على الميدان ولا على العمليات العسكرية ولا على التفاوض ولا على اي حل
ولا نحن ايضا
انظر اليوم على الخريطة…….فشمال سورية ينفذ بالضبط اوامر المخابرات التركية حرفيا وهي التي تقرر اين ومتى والى اين يستطيع جيش الفتح الإخونجية والنصراوي ان يتحرك ومعارك حلب “المسخرة” وحماة البهدلة وكيف تنفجر فجأة معركة ثم تختفي عن الخريطة بدون ان يفهم العالم شيئا الى اذا كنت في غرف المفاوضات التركية الروسية السورية
كذالك جيش صالح مسلم (نصفه من مرتزقة العشائر العربية) الذي يتحرك اين يقول له الرفيب بالجيش الأمريكي بالضبط
الجنوب هو بيد السعودي والأردني…ولايستطيع الكبر شارب حوراني ان “يظرط” طلقة واحدة بدون اوامر من الرقيب “ابو حسين” من المخابرات الأردنية
السوريين تحولوا الى “عمال” بالفاعل” عند مخابرات الدول
وعمل السوري هو أن يقتل ويغتصب سوريا أخرا وهو يقبض على “الراس” فقط
لم يبلغ شعب في العالم كله ولا في التاريخ كله هذا المستوى من الرخص والخساسة والنذالة
من الجانبين……
غدا سينشغل الفيس بوكيون “بمفاوضات ” لندن…..وسيسارعون كالعادة وبحسب اذا اندعوا للندن ام لا يتخذون مواقف فارغة وتافهه
وسينشغل الجميع لاسبوع بالردح او المدح……لمؤتمر فارغ اخر لن يخرج عنه شيئا ولن يحل شيئا
الهيئة العليا للتفاوض لاتستطيع ان “تطرظ” بدون اوامر السعودي والإئتلاف طبعا بدون اوامر “كيحان” الرقيب بالمخابرات التركية
التخبيص السوري اصبح بمحل من الفوضى والرخص أنه لايوجد احد فارقةمعو مايحدث في سورية…..مادامت هذه الدول تستطيع أن تشتري اكبر شارب بسورية بمئة دولار
لاتنغروا لا بلحية المحيسني ولا بلحى اي عرصة فهو دمية بيد “حضرة الرقيب” وبحسب الدفيع…..
عصفووووووووووووووووووووووووووووووووووورية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>