الأحد , 25 يونيو 2017
نحن السنة أكثر طائفية وحقدا وإجراما…..وهذه هي الدلائل

نحن السنة أكثر طائفية وحقدا وإجراما…..وهذه هي الدلائل

من منا لم يرى منذ سنتين داعش وهي تأسر اكثر من اربعة آلاف شابا شيعيا عراقيا من أغرار لايتجاوز عمر هم عن الثامنة عشرة من العمر من معسكر سبايكر قرب الرمادي ثم ارغامهم على السير “المنظم” الى مذبحة لم يعرف تاريخنا الحديث مثلها منذ عهد تيمور لنك؟
من منا لم يرى الف انتحاري وسيارة مفخخة انفجرت بالعابدين الشيعة في اماكنهم المقدسة؟
كيف قضينا سنوات 2004 وخمسة وستة نتفرج على االزرقاوي يقطع رؤوس الشيعة قبل الأمريكان؟
من منّا لم يرى بأم عينيه جرائم صدام حسين وقبله حكم السنّة الإجرامي والظالم لأغلبية العراقيين لمدة لاتقل عن الف عام؟
من منا لم يرى داعش تسبي وتقتل وتغتصب عشرات الألاف من اليزيديين الأبرياء والذين ما علموا مكروها للسنّة بل كانو دوما نعاج للذبح تحت حجة واحدة وهي “الكفر”
ومازالت الاف الصبايا والطفلات اليزيديات جواري لدى انذل البشر تونسيي وسعوديي وبدو سورية الدواعش في الرقة والدير والأنبار والموصل ولايوجد ذكر حيّ واحد منهم
كم عاشت اقليات سورية تحت المسخرة والإعانة المستمرة من الغالبية واتهامهم دوما علنا او سرا بالكفر والزندقة وعظائم الأمور
حتى ونحن تحت حكم العائلة الأسدية
اماهي قوانين الإسلام السنّى واضحة لأغبى الأغبياء ماذا يجب أن نفعل بالكفرة والزنادقة وأهل الكتاب والشيعة (الروافض والنصيرية) الخ الخ من من هم لايتبعون “ديننا” الحنيف
وماذا فعلنا عندما حصلنا على القوة في المناطق “المحررة” بأقلياتنا”؟
هل سيصدقنا احد بعد اليوم أننا دين التسامح والسلام “والمحبة” وخاصة أن خلفائنا البغدادي والجولاني هم قد عرفوا واشتهروا بمحبتهم وتسامحهم “وسلامهم”؟
من من الشيعة والعلوية لم يسمع “قوادنا” يصفونهم بالرافضة والمجوس والنصيرية وتوعدهم بابشع الأمور؟
اريد أن أرى الطرف الأخر وماذا فعل بنا؟
والله ماقام الشيعة بمثل ماقمنا بهم بمئات السنين التي تحكمنا برقابهم وزرا وغصبا وبهتا وعدوانا وعندما انتصروا في الحروب الأخيرة ماسمعنا أنهم ساقوا الألاف لذبحهم كالعجول ولا هم سبوا نسائنا وطفلاتنا وقتلوا الذكور عن بكرة ابيهم ووزعوها بفيديوهات على العالم كله ليرى وحشيتهم واجرامهم
لا في الموصل ولا في حلب كما سقناهم في سبايكر وجبل سنجار وفي كل مدينة تحكمنا فيها في السنوات الماضية
اليس ارحم لأاي مدني أن تسقط مدينته بيد الشيعة او النظام السوري على أن تسقط بيد داعش والنصرة؟
اعترفوا بالحقيقة ولا تكابروا……
عندما دعينا في منابرنا لالف واربعمة عام على أولاد القردة والخنازير المسيحيين واليهود ولكننا لانعترف بانسانيتهم عندما احتضنوا الملايين من الهاربين منا من مذابحنا لاوبل دفعوا البلايين ليطعموا لاجئييننا وعلى اراضينا وبين المسلمين انفسهم في الأردن وتركيا ولبنان
هل تستطيعون أن تتصورا المعاملة بالمثل اذا ما انقلبت الأمور؟
ماذا لو انقلبت الأمور وحروب اهلية في اوروبا….هل سنقبل الملايين منهم ونتركهم على دينهم ونصرف عليهم ولا نأخذهم سبايا وجواري ونقتل رجالهم بحجة الكفر والصيلبية ؟؟؟؟؟؟؟
كفا ياسفلة واعترفوا بأننا اكثر شعوب الأرض طائفية وحقدا واجراما ووضاعة
كفا تذمرا يا ابناء الحرام وانكار بمايفعله العالم من اجلنا
كفا يا ابناء الجمال والجمير بكائا على مذابح “الأخرين” عندما نحن أكثر شعوب الأرض وحشيا ونذلة وجوعا وسفالة
لعن الله اهل هذه الأرض النجسة البور الصحراوية الفاجعين الناكرين المكفرين والذين بلغ غرورهم ونرجستهم أنهم لايستطيعون ان يروا آلام غيرهم ولا اجرامهم ولا حقدهم
اللهم ابرأ منك من أهلي فهم اسفل السافلين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>