الإثنين , 23 يوليو 2018
اختر بين الباقين الى الأبد : الأسد او عرصات الإخوان وحلفائهم

اختر بين الباقين الى الأبد : الأسد او عرصات الإخوان وحلفائهم

ماهو العامل المشترك بين التالي: المجلس الوطني…….الإئتلاف الوطني………الحكومة المؤقتة…….جنيف واحد اثنين ثلاثة اربعة خمسة…………….الف
72 مؤتمرا ومؤامرة……….؟
الجواب: الإخوان وعرصاتهم من الجبناء والعواطلية الذين وجدوا بثورة شعبنا المسكين وسيلة ارتزاق “وبروزة لم يحلموا بها بحياتهم البائسة في ديار الله الواسعة
هؤلاء “الزلاحف ” الذين لاتعرف لهم لون ولا جلد ولا رائحة
الإخوان وإستماتتهم للسلطة اصبحت من بديهيات العصر الحديث
لايوجد حدود لتلونهم وتنازلاتهم “وتقيتهم” وريائهم وكذبهم ونصبهم……..فالله غفر لهم ماتفدم من الذنب وماتأخر في سبيل اقامة “حكمه” الرشيد
واختطافهم لأي شكل يمثل ثورة هذا الشعب المسكين اصبحت مملة و”قديمة”
ولكن الإجرام بعينه كان أن أدخل الإخوان وحلفائهم في تركيا وقطر انجس أهل الأرض واقذرهم من القاعدة وحثلاتها لتجرم بشعبنا المسكين الطيب “والأجدب” (الأخوث)
الذي حتى لو لبس بشار الأسد “لفة” ولحية لسجدوا له خاشعين
ولتطعن الثورة والثوار بظهرهم…….وتعزل بإجرامها “وفيديوهاتها” ثورة شعبنا ولتجردنا من اي “فزعة” او صديق أو من يلطم على اطفالنا الذين يفتلهم المجرم “بال دي دي تي”
قامر اللإخوان بأن العالم لمى يرى اجرام “المتطرفين” سيقبل “بالمعتدلين”!!!!!!!
الإخوان هم “ابو وأم” اي تطرف في العالم الإسلامي وهم من ولدوا القاعدة من “دبرهم” وكل طقوم الأرض الإيطالية وشفرات “جي تو”لن تغطي ذيلهم الفبيح ومؤامراتهم على شعبنا المسكين ودينه الإسلام
هؤلاء الستة أحمد رمضان (ابو الشفايف) (شقيق الشهيد) ونذير الحكيم (بطف بطف) وأنس العبدة (كوهين) و”طلع البدر علينا الجاموس” و”الزنخ” ازنخ سيرياني بالعالم عبد الأحد صطيفو
وسهير “ياتئبروني” الأتاسي (أم البندورة) ستجدهم حتى ولو كان المؤتمر لشراميط الباكستان يتآمرون ليضعوا واحدا منهم او كلهم في قيادة مجلس شراميط
فوالله لقد حضروا كل مؤتمر وتشكيل مشبوه ومغتصب لتمثيل الثورة
“جنيفات كلها” وجنيف اصبحت مربط خيل هؤلاء العرصات وانبطاحهم و”طوبزتهم” للنظام اصبحت نكتة يتداولها أطفال المخيمات والغوطة ودرعا
فمن يصدقهم اليوم عندما يظهرون على الشاشات ويتشدقون “بثوابت الثورة”!!!!!!!!!!!!!
اي ثوابت ياعرصات؟؟؟؟؟ عندما بدأتم برفض الجلوس وجها لوجه مع “المجرمين وبدأتم الإنبطاح التدريجي حتى وصل الأمر أنكم تستجدون الجلوس مع الجعفري وهو يركلكم بقدمه!!!!!
من رفض وجود الأسد بأي مرحلة كانت الى القبول بالأسد تحت اي ظرف.
واغلبكم اليوم “يحضر” حقائبه للسفر الى “سوشي” لعل وعسى “أن يطلعلو شي”
مرتزفة سفلة بدون اي عامود فقري او موقف او حتى قدمين يقفون عليها
المشكلة الاساسية في الشرق الأوسط هي الإخوان المسلمون………وتآمرهم المستمر وشجعهم المقرف على السلطة
وضحيتهم الكبرى سورية وشعبها المسكين
واعيد وأكرر للإخوان :” لن يفاوضكم بشار الأسد على شيء” ولن يقبل بكم مهما انبطحتم وطوبزتم………وكل ماتفعلوه اليوم هو استبذال مقرف وتجارة دم اصبحت اوضح من عين الشمس
وعزائي الوحيد ان شعبنا قد عرفكم اليوم……ولاكره شعبنا اكثر من بشار الأسد الا انتم فهنيئا لكم مزابل التاريخ
تكبييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييير
أشرف المقداد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>